Untitled Document
 
 

عرض المقال

 
   

  طباعة 
 

ظاهرة هجر القرآن

 

تاريخ النشر : 11-04-2015
عدد الزيارات : 638 زيارة

 

 

ظاهرة هجر القرآن

قال تعالى: ﴿ وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا ﴾ الفرقان: 30 .
ذكر ابن القيم في كتابه القيم " الفوائد ": وهجر القرآن أنواع: أحدها: هجر سماعه والإيمان به والإصغاء إليه. والثاني: هجر العمل به والوقوف عند حلاله وحرامه، وإن قرأه وآمن به. والثالث: هجر تحكيمه والتحاكم إليه في أصول الدين وفروعه، واعتقاد أنه لا يفيد اليقين، وأن أدلته لفظية لا تحصل العلم. والرابع: هجر تدبره وتفهمه، ومعرفة ما أراد المتكلم به منه. والخامس: هجر الاستشفاء والتداوي به في جميع أمراض القلوب وأدوائها، فيطلب شفاء دائه من غيره، ويهجر التداوي به ... وإن كان بعض الهجر أهون من بعض.

وجميع هذه الأنواع من هجر القرآن واقعة بيننا ومتفشية فينا الآن. ومن صور هذا الهجران ما يلي:
- عدم قراءته. فمن منا يقرأ القرآن يوميا؟! إن القرآن مقسم إلى ثلاثين جزء، ومتوسط كل جزء عشرون صفحة. فهل من الصعب قراءة عشرين صفحة يوميا؟ إنه أمر لا يستغرق منك سوى نصف ساعة. إن قراءة الصحف اليومية تستغرق من المرء أكثر من ساعة يوميا، فهل قراءة تلك الصحف أهم من قراءة القرآن؟!!

- سماع القرآن ... لقد استبدلناه بسماع الأغاني ومشاهدة الأفلام والتمثيليات ومتابعة المباريات.

- أخلاقنا الآن في وادٍ وما ينادي به القرآن من الأخلاق في وادٍ آخر. نعرف حلاله وحرامه ولا نقف عندهما، بل نتفاخر بالتملص منهما.

- التخلي عن التحاكم إليه في حياتنا اليومية وفي معاملاتنا المادية والاجتماعية.

- تركنا فهم معانيه ومن ثم تدبر آياته، وأصبح معظم ما نعرفه عنه تكهنات وفرضيات عكس المراد به.

- تركنا تعلم لغته ولجأنا إلى لغات الغرب المستعمر، وأصبح تجنب الحديث باللغة العربية والطنطة بهذه اللغات مصدر فخر وإعزاز بيننا!!

- تركنا التداوي به ولجأنا إلى الاعتماد على الأسباب المادية فقط.
إن خط الابتعاد عن كتاب الله يتسارع بشكل مخيف، وتمادت الأمة في التخلي عنه شيئا فشيئا، فعاقبها الله بأن سلبه من يدها، إلى أن أصبحت لا تعمل به. إني لأعجب من أمة تهجر كتاب ربها وتُعرض عن سنة نبيها، ثم بعد ذلك تتوقع أن ينصرها ربها؟ إن هذا مخالف لسنن الله في الأرض. إن التمكين الذي وعد به الله، والذي تحقق من قبل لهذه الأمة، كان بفضل التمسك بكتاب الله عز وجل، الدستور الرباني الذي فيه النجاة مما أصابنا الآن.
إن الذين يحلمون بنزول النصر من الله لمجرد أننا مسلمون لواهمين. ذلك أن تحقق النصر له شروط. قال تعالى:
﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي اْلأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُ! دُونَنِي َلا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ ﴾
[النور: 55
]
.فعودوا إلى كتاب ربكم واقبلوا على تلاوته وفهمه وتطبيقه في حياتكم تنالوا الخير والرفعة في الدنيا وشفاعة القرآن في الآخرة.

نصائــح هـامــة:

لا تجعل يوما يمر عليك دون أن تتعبد الى الله بالنظر في كتابه وقراءة ولو صفحات يسيرة لن تأخذ من وقتك الكثير.
حاول أن تستمع للقرآن في وقت يصفو فيه ذهنك لبعض المقرئين الذين تتأثر بتلاوتهم.
احمل معك مصحفا في جيبك واصطحبه معك في كل مكان. هل من الصعب أن تتعامل مع المصحف كما تتعامل مع جوالك؟!
اجعل نسخة من برامج المصحف على جوالك. كثيراً ما نتعرض لأوقات الانتظار في السفر والمعاملات اليومية، فتخيل كم من الحسنات ستكسب لتلاوة آيات القرآن بدل أن تضيع هذه الأوقات سدى في التململ.
اشتري نسخة من المصحف تحوي معاني الكلمات في الهامش ولا تجعل كلمة تمر عليك حتى تفهم معناها.
اقتني أحد التفاسير المبسطة كالتفسير الميسر أو تفسير السعدي وحاول أن تقرأ منه بانتظام حتى تختم القرآن.

   
     
 
 

التعليقات : تعليق

 
   

« إضافة تعليق »

اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 3 = أدخل الكود
   
     
 
 

روابط ذات صلة

 
   

روابط ذات صلة

المقالات المتشابهة المقال التالية
   
     
 
 

جديد المقالات

 
   

جديد المقالات
ولقد يسرنا القرآن للذكر - ركــــن الـمـقـالات
كيف نحيا بالقرآن؟ - ركــــن الـمـقـالات
   
     
Powered by: MktbaGold 6.6